Englishעבריתروابط مقترحةاتصلوا بناإضافة معلومات بحثعن الموقعالصفحة الرئيسية
مسح أنواع النباتات في محميّة "بني- تسيون" وخصائصه
نشرت لأول مرة : 17.03.2011
تاريخ النشر: 18.7.2011
غادي بولاك وإياد خديجة
كلية سمينار هكيبوتسيم

تقع محميّة "بني- تسيون" في الشارون، في وسط السهل الساحليّ، الذي يُعتبر قطعة جغرافية فتيّة من الناحية الجيولوجية، ومتنوّعة من ناحية موائلها النباتية. الرمال، التي انتقلت إلى بلادنا عن طريق النيل وتراكمت على شواطئ البلاد خلال البليستوكين والهولوسين، وحتى أيامنا هذه، شكّلت مصدرًا للحقول الرملية، لمنحدرات الكركار ولمساحات الحَمرة. تحافظ المحمية على المناظر النباتية للسهل الساحلي، الذي يُعتبر أحد المواقع الأكثر عرضة للتأثيرات المتواصلة لأعمال الإنسان وصنائعه، خصوصًا خلال القرن الأخير.
أجري عام 2007 تسجيل لجميع أنواع النباتات النامية في المحمية التي من الممكن تحديدها ضمن ثلاثة أنواع: الشتويّة، الربيعيّة ونوع بداية السّنة. لتقدير القيمة البيئيّة من منظور نباتيّ استعان الكتّاب بالمقاييس التالية: 1. المجموع الكلّيّ لأنواع النباتات في المحميّة بما في ذلك في عام 2007 ومعطيات عن أنواع سابقة، 2. نسبة نباتات الموائل الرملية الخاصة من بين مجمل أنواع النباتات في المحمية، 3. نسبة الأنواع المتوطّنة وأنواع النباتات التي يتهدّدها خطر الانقراض (الحمراء).
رغم صغر مساحة المحميّة، إلا أنّها غنية ومتنوّعة وتشمل مجموعة وافرة من نباتات الموائل الرمليّة وأنواع النباتات المتوطّنة وأنواع النباتات التي يتهدّدها خطر الانقراض.
تسعى هذه الدراسة لتقديم توصيف وتقييم جديديْن للقيمة المحيطية - البيئية للمحميّة، وفق معايير نباتيّة.

          الصفحة الرئيسية    عن الموقع    بحث     اتصلوا بنا     شروط الاستخدام                

Nature and Parks Authority. All Rights Reserved © 2017. Pics by Doron Nissim